aram name="quality" value="high" />

مرحبا, المبارك
اسم العضو
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: Andrrius
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 3667

المتصفحون الآن:
الزوار: 3
الأعضاء: 0
المجموع: 3

 
آية اليوم
 ألاتسمعين يا بنتى. لا تذهبى لتلتقطى فى حقل آخر وأيضًا لا تبرحى من ههنا بل هنا لازمى فتياتى. عيناك على الحقل الذى يحصدون وأذهبى وراءهم. ألم أوص الغلمان أن لا يمسوك. وإذا عطشت فاذهبى إلى الآنية واشربى مما استقاه الغلمان (را9،8:2)


القديس مقاريوس
فلنتقدم إلى سر الإفخارستيا بخوف وشوق وإيمان تام، ليبعد عنا خوف الأعداء يقوة ربنا يسوع المسيح، الذى له المجد إلى الأبد. آمين.
[المزبد من اقوال الاباء]


 

"أوصى إليكم بأختنا فيبى التى هى خادمة الكنيسة التى فى كنخريا، كى تقبلوها فى الرب كما يحق للقديسين، وتقوموا لها فى أى شىء احتاجته منكم. لأنها صارت مساعدة لكثيرين ولى أنا أيضًا"
(رو16: 1،2)


الشماسة فيبى
ولدت من عائلة أممية، كما يتضح من اسمها: فيبى هى إلهة القمر عند الأغريق ومعناه منيرة أو بهية، وهى من مدينة كنخريا، ميناء فى كورنثوس فى اليونان، آمنت على يد القديس بولس الرسول، يذكرها القديس بولس فى رسالته إلى أهل رومية فى أصحاح 16 وهو أصحاح التحيات الختامية ويذكرها على رأس القائمة حتى قبل الرجال، : "أوصى إليكم بأختنا فيبى التى هى خادمة الكنيسة التى فى كنخريا، كى تقبلوها فى الرب كما يحق للقديسين، وتقوموا لها فى أى شىء احتاجته منكم. لأنها صارت مساعدة لكثيرين ولى أنا أيضًا" (رو16: 1،2)
من هذا القليل الذى ذكر عنها نعرف أنها كانت متبتلة فلم يذكر لها ابن أو زوج، وأيضًا أنها كانت تقوم بخدمة فعالة فى منطقة كنخريا، فالرسول يذكرها على أنها شماسة ( خدمة الشماسية النسائية ليست درجة كهنوتية ومن مهامها تعليم النساء والمساعدة فى عمادهن).
والشماسة فيبى حملت رسالة معلمنا بولس الرسول إلى أهل رومية من كورنثوس وأوصلتها إلى رومية، ومنه يفهم أنها كانت امرأة مثقفة وغنية وخدمت القديس بولس بأموالها أيضًا، ومركزها الاجتماعى مكنها من السفر عبر البحار إلى رومية.
من المرجح أن ذهابها لرومية لم يكن لتوصيل رسالة الرسول بولس إلى رومية فقط، بل لابد أنه كلفها بمهمة خاصة وجد من الحكمة عدم الافصاح عنها، وكل ما قاله أنه أوصى الكنيسة فى رومية بتسهيل مهمتها.. لا شك أنها كانت تتعلق بخدمة الكرازة.
وقد مدحها القديس يوحنا ذهبى الفم قائلاً أنها قديسة خدمت الكنيسة عن طريق الشماسية النسائية وهى مثال يقتدى به للرجال والنساء.
وهى شفيعة مدينة كنخريا باليونان ولها دير للراهبات باسمها هناك ونعيد لها مع الكنيسة اليونانية يوم 3 سبتمبر/ 28 مسرى، وفى يوم 8 يونيو من كل عام بمناسبة تدشين كنيستها ببيت الشماسة فيبى للمكرسات بمصر.
بركة صلواتها تكون معنا. آمين.

     
 
انت الزائر رقم
 
جميع الحقوق محفوظة لبيت الشماسة فيبى للمكرسات © 2005
Hosted By www.epouro.com